الغازات هي أكبر شكوى معدية معوية تُنتج آثارًا سلبية على صحتنا. هل تعلم أن أجسامنا تولد عدة لترات من الغازات يوميًا؟ على الرغم من أن لدينا آليات كافية للتخلص من الغازات الزائدة و امتصاصها، إلا أنه في بعض الأحيان يمكن كسر ما يسمى بـ “التوازن الهضمي”.

قبل كل شيء … ما هي غازات الأمعاء و ما هي أسبابها ؟

الغاز هو نتيجة طبيعية للطعام الذي نتناوله. تأتي معظم الغازات التي يتم إنتاجها في الأمعاء من الهواء الذي نأكله (aerophagia). كما يتم انتاجه بشكل طبيعي عن طريق البكتيريا الموجودة في الجراثيم المعوية أثناء عمليات الهضم.

ينتقل الطعام غير المهضوم من الأمعاء الدقيقة إلى الأمعاء الغليظة. بمجرد الوصول إلى هناك، تنتج البكتيريا الهيدروجين وثاني أكسيد الكربون و الميثان، التي تغادر الجسم لاحقًا.

في معظم الأوقات، لا توجد رائحة للغازات. تأتي الرائحة من البكتيريا الموجودة في الأمعاء الغليظة التي تطلق كميات صغيرة من الغازات المحتوية على الكبريت.

ما هي أعراض غازات الأمعاء؟

وجود غازات في الجهاز الهضمي أمر شائع في عملية الهضم، و كذلك التخلص منه من الجسم إما عن طريق التجشؤ أو انتفاخ البطن.

لا يرجِع الألم الذي يعاني منه بعض الأشخاص في الأمعاء إلى زيادة كمية الغازات في الأمعاء. يحدث بشكل عام إذا حوصرت هذه الغازات في الجهاز الهضمي أو واجهت صعوبة في تقدم الهواء. تشمل علامات أو أعراض الغازات ما يلي:

     – التجشؤ و/أو انتفاخ البطن.

     – ألم أو تشنجات أو شعور معقّد في البطن.

     – الشعور بامتلاء أو ضغط في البطن (التهاب).

     – تضخم البطن بشكل واضح (انتفاخ).

من المهم التوضيح أن طرد الغازات أمر طبيعي، على الرغم من أنه قد يكون غير مريح أو محرج، إلا أنه نادرًا ما يكون علامة على وجود مشكلة طبية خطيرة.

غازات معوية مؤلمة

عادة ما يكون سبب زيادة الغازات أو الألم الذي تسبب فيه هو تناول أطعمة معينة. لذلك، فإن تغيير عادات النظام الغذائي يمكن أن يقلل من وجود انزعاجات و ألم في المنطقة.

يمكن أن تسبب بعض اضطرابات الجهاز الهضمي (مثل متلازمة القولون العصبي أو الداء البطني)، من بين علامات و أعراض أخرى، زيادة الغازات أو ألم.

ما الذي يسبب الغازات الزائدة؟

بشكل عام، يتم إنتاج الغازات بشكل كبير بعد الوجبات بسبب بداية حركات الأمعاء للمساعدة على الهضم. بينما في فترة النوم تكون الكمية أقل.

يتم ابتلاع الهواء عند الأكل و الشرب ما يؤدي إلى إنتاج الغازات. عادةً ما يتم إطلاق الهواء المبتلع عن طريق التجشؤ، و لكن إذا لم يتم إطلاقه عن طريق التجشؤ يذهب إلى الأمعاء الدقيقة أو الغليظة، حيث يحدث مثل انتفاخ البطن.

بالإضافة إلى الوجبات الغذائية، هناك مواقف أخرى يكون فيها الجسم أكثر عرضة لإنتاج الغازات. بعض الأمراض مثل الإمساك، الحاد أو المزمن، القولون العصبي، عدم تحمل اللاكتوز، التهاب المعدة، قرحة المعدة أو داء كرون تسبب أيضًا تراكم الغازات.

الغازات و الحمل

يمكن أن تؤدي التغييرات في نشاط عضلات الحوض، التي تتحكم في عملية التخلص من الغازات، إلى إنتاج كميات أكبر أثناء الحمل. قد تكون هذه التغييرات أيضًا بسبب العمليات الجراحية التي يتم إجراؤها على الجهاز الهضمي أو الشيخوخة الطبيعية للجسم.

كيِّف نظامك الغذائي: ما هي الأطعمة التي يجب لا تتناولها ؟

من المعروف عند الجميع أن هناك العديد من الأطعمة التي تنتج الغازات عندما نأكلها. لكن، هذه الأطعمة ليس لديها نفس التأثيرات لدى جميع الناس، فبعضهم سيكون أكثر عرضة لإنتاجها من غيرهم.

بشكل عام، هذه هي بعض البقوليات، خضروات، مشروبات الغازية و الأطعمة التي تنتج معظم الغازات في الجهاز الهضمي:

     – الخضر مثل: الملفوف، القرنبيط، ملفوف بروكسل، الخس، الخرشوف، اللفت، السلق، الفلفل الحلو، الخيار، الهليون و السبانخ.

     – البقوليات مثل: الفول، الحمص و العدس. و أيضا الفول و البازلاء.

     – الخضار مثل: البطاطس، الفجل أو البصل النيء.

     – الفواكه مثل: الزبيب، المشمش، البرقوق و الموز.

ماذا تفعل للتخلص من الغازات؟

إذا كنت تعاني من الغازات المعوية بشكل كبير، يمكنك البدء بتحسين نظامك الغذائي و تجنب الأطعمة الأكثر إشكالية المذكورة أعلاه لتسهيل طردها.

يوصى أيضًا بشرب الكثير من الماء و تجنب المشروبات الغازية و منتجات الألبان إذا كنت تعاني من عدم تحمل اللاكتوز أو سوء الهضم. من المهم أيضا أن تزور الطبيب الخاص بك إذا استمر الغاز أو الألم لعدة أيام، أو إذا أصبح شديدًا جدًا.

توصيات عامة لتجنب الغازات

يمكن أن يساعد تغيير عادات معينة على يومنا في في تقليلها و تجنبها:

     – تناول الطعام ببطء و مضغ الطعام جيدًا قبل البلع وعدم التحدث أثناء الأكل.

     – اشرب القليل من السوائل أثناء الوجبات و اختر المشروبات غير الغازية.

     – خذ نزهة قصيرة بعد الوجبات.

     – تجنب الشرب مباشرة من الزجاجة أو الشرب من خلال المصاصة.

     – تجنب مضغ العلكة و مص الحلوى.

     – تناول نظامًا غذائيًا متوازنًا، قليل الدسم و الكربوهيدرات.

     – يمكن أن يؤدي التدخين أيضًا إلى تكوين الغاز عند استنشاق الهواء و ابتلاعه في نفس الوقت مثل الدخان.

كيفية طرد الغازات

يتخلص الشخص عادة منها عن طريق الفم (على شكل تجشؤ) أو من خلال فتحة الشرج (انتفاخ البطن) حوالي 20 مرة في اليوم. يحدث التجشؤ عادة بسبب وجود هواء زائد يخرج من الجهاز الهضمي. معظم التجشؤ ناتج عن ابتلاع الهواء الزائد، و الذي نادرًا ما يصل إلى المعدة.

من ناحية أخرى، يحدث انتفاخ البطن بسبب تراكم الغازات في الأمعاء. تحدث هذه عادة التراكمات بسبب هضم أو تخمر الطعام غير المهضوم. تحدث أيضًا عندما يكون الجهاز الهضمي غير قادر على فك بعض الأطعمة.