Aloe vera

الألوة فيرا أو الصبار هو نبات استُخدِم في المعالجة التقليدية بالأعشاب لخصائصه الصحية المتعددة. على الرغم من أنه معروف بشكل أكثر شيوعًا بآثاره الإيجابية على الجلد، فقد استخدم منذ آلاف السنين لفوائده على صحتنا بشكل عام. في هذا المقال مارنيز® ستقدم لك معلومات جد مهمة على هذه النبتة الفريدة.

نبتة الألوة فيرا

لهذا النبات تاريخ طويل لخصائصه الطبية التي تعود إلى مصر القديمة قبل أكثر من 5000 عام، حيث كان يُعرف باسم “نبات الخلود”. أكثر أنواع الألوة شيوعًا و الأكثر استخدامًا هي Aloe barbadensis Miller.

على الرغم من أن نبات الصبار موطنه شمال إفريقيا، جنوب أوروبا و جزر الكناري إلا أنه يوزع في كل المناخات الاستوائية حول العالم و من الشائع وجود إناء لهذه النبتة في المنزل.

فوائد الألوة فيرا

يحتوي العصير الطازج المستخرج من أوراق الصبار (Aloe barbadensis Miller) على أكثر من 160 مادة مختلفة. مثل الفيتامين A، المركب B ،C و E، المعادن (الكالسيوم، المغنيسيوم، الحديد، الزنك، إلخ)، الأحماض الأمينية (ليسين، ثريونين، فالين، فينيل ألانين، تريبتوفان، أرجينين، إلخ)، إنزيمات و نسبة عالية من السكريات.

السكاريد هي أكثر الكربوهيدرات وفرة في أجسامنا. يشاركون في العمليات الطبيعية للجهاز الهضمي ما يساهم في عمله بشكل صحيح. تكمن أهميته أيضًا في دوره كمصدر للطاقة و كمكونات هيكلية للجسم.

عصير النبتة

عند شراء عصير الصبار، من المهم جدا اختيار منتج يحتوي على نسبة عالية جدا من السكاريد. في بعض الحالات الحالات مثل النساء الحوامل، الرضع و الأطفال دون 12 سنة عاما، يجب استشارة الطبيب لاستهلاكها.

ما هي خصائص الألوة فيرا؟ 

رفاهية للجهاز الهضمي

تبينت فوائد السكاريد في العديد من الدراسات في تعزيز توازن الفلورا المعوية، بفضل امتصاص المواد الغذائية و التخلص من الغازات.

الجلوكوز في الدم

أظهرت السكريات و الفينولات الموجودة في النباتات آثارها الإيجابية في التحكم في مستويات السكر في الدم. في دراسة أجريت عام 2013 على 135 مريضا يعانون من مرض السكري وجد أن استخدام الصبار لمدة 4-8 أسابيع قلَّل الأنسولين و الوزن.

جهاز المناعة

السكاريد يساهم في تعديل نشاط الجهاز المناعي و تفعيل سلسلة من العمليات المحددة لمكافحة العدوى.

ترطيب و تجديد البشرة

بالإضافة إلى خواص نبات الصبار من الداخل، فإنه معروف جدا باستخدامه في مستحضرات التجميل. يحتوي الصبار على نسبة عالية من العناصر الغذائية مما يمنح البشرة مرونة، نعومة و تأثيرا مهدئا.

استعمالات الألوة فيرا

خذها من أجل عافية الجهاز الهضمي

نظرا لخصائصها في رفاهية الجهاز الهضمي، فإن تناول الصبار يساعد على التحكم في حموضة المعدة و الحفاظ على الحالة الجيدة للغشاء المخاطي في المعدة، و بشكل عام، عدم الراحة في المعدة المؤقتة أو المزمنة.

الألوة فيرا للاعتناء بالبشرة

أما فيما يخص استخداماته في الجلد، فإن هذا النبات يعمل على تجديد الخلايا لما له من آثار إيجابية على الخلايا الليفية و هي الخلايا المسؤولة عن إنتاج الكولاجين.

       . يبني حاجزًا وقائيًا

يوفر الصبار خصائص ترطيب لطبقات الجلد. بفضل نشاط السكاريد الموجود فيه، فهو يساعد الحاجز الجلدي على منع فقدان الرطوبة في الجلد مما يجعله مثاليا للبشرة الجافة و الحساسة.

       . أمراض جلدية أخرى

و بالمثل، فإن الاستخدام الموضعي للصبار يمكن أن يساعد في علاج علامات التمدد بسبب دوره الفعال في الألياف المرنة للأدمة. أيضا لتخفيف الانزعاج الناتج عن الأكزيما أو التهاب الجلد و لدغ الحشرات و حتى خلايا النحل.

الصبار للوجه

نظرا لخواصه المرطبة فإن استخدام الصبار للوجه مفيد أيضا. فهو مرطب فعال للوجه بسبب كل من المركبات الموجودة في النبات نفسه و لأنه ينمو في بيئات جافة و غير مستقرة، لذلك تخزن الماء للبقاء على قيد الحياة في هذه الظروف الصعبة.

       . أقنعة للوجه

في مستحضرات التجميل، من الشائع جدا أن تجد هذه النبتة في الكريمات و الأقنعة لترطيب الوجه و ازاله الشوائب من الجلد، لأنها تعمل حتى في أعمق الطبقات نظرا لقابليتها الاختراية العالية. من الممكن أيضا أن نقوم بصنع أقنعة منزلية للاستفادة من فوائد الصبار.

       . للبشرة الدهنية

يمكن أيضا وضع الصبار على الجلد لمحاربة الدهون الزائدة و حتى على البشرة المعرضة لحب الشباب و احمرار الوجه الذي يسببه. هذا بسبب القدرة المهدئة للصبار على مستوى الجلد.

للتهيج بسبب الحرارة

بشكل عاام، يستخدم الصبار أيضا للتهيج الحراري من خلال تعزيز سلامة الأمة. يسهل تجديد الأنسجة التالفة و تساهم في تخفيف الانزعاج بعمل بخاصيته المهدئة و تحفز انزيماته ردود الفعل التي تسرع استعادة الأنسجة و عمليات التجديد.

لهذا السبب، يمكن استخدامه أيضا على الخدوش و الجروح و غيرها. للمساعة في ترميمها و يمكن أن يساعد في تليين بصمات الأصابع أو العلامات على الجلد مع التطبيق المستمر.

الألوة فيراللشعر

بالاضافة إلى استخداماته على الجلد، يمكن أيضا استخدام الصبار على الشعر. فهو يمنح الشعر قوة و لمعان و يمكن وضعه مباشرة و تركه لبعض الدقائق لإعطاء المفعول. و نظرا لخصائصه المرطبة فإن هذا النبات المفيد يساعد في جفاف و حكة الشعر.